دورة اعفاف
بشرى سارة .. بدأ التسجيل لدورة تأهيل مدربين في الحساب الذهني السريع لعام 2018 قصة النجاح الأولى .. مشروع تخرج أحد المشاركين في دورة التحكيم والإصلاح الأسري بشرى سارة .. افتتاح دورة دبلوم البرمجة اللغوية العصبية وتوظيفها في العلاقات الأسرية - المستوى الأول لعام 2018 تقرير قناة التربوية السورية عن عمل مركز إعفاف للإصلاح الأسري المجاني وآلية الإصلاح بين الزوجين التي تتم في المركز برعاية السيدة ريمه قادري وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل أقيم حفل توزيع شهادات دورة التحكيم والإصلاح الأسري الثانية عشر بإعفاف والذي تم في صالة ياسمين الشام في دار الرحمة للبنات بتاريخ 2018/2/24 بشرى سارة - ستبدأ دورة إعفاف التأهيلية للحياة الزوجية السادسة والعشرون بتاريخ 2018/3/18 اختتام دورة إعفاف التأهيلية للحياة الزوجية في مقر جمعية الرابطة الأدبية الاجتماعية بدمشق للفترة الواقعة بين 2017/11/15حتى 2017/12/31 اهلا بكم في موقع جمعية إعفاف ..... تابعوا أخبار جمعية اعفاف الخيرية على تطبيق التيلغرام للأستفسار والمتابعة على تطبيق الواتس أب 0933040044

الرجال يعانون كما النساء للتوفيق بين العمل والأسرة

الأربعاء 26 ربيع الأول 1439 / 13 كانون أول 2017 - عدد القراءات 255

كثيراً ما تداولت المواقع الإعلامية والاعتقادات السابقة فكرة أن المرأة تعيش صراعاً حاداً بشكل أكبر من الرجل، لإيجاد التوازن المهم بين العمل والأسرة، ولكن

الرجال يعانون كما النساء للتوفيق بين العمل والأسرة

 

كثيراً ما تداولت المواقع الإعلامية والاعتقادات السابقة فكرة أن المرأة تعيش صراعاً حاداً بشكل أكبر من الرجل، لإيجاد التوازن المهم بين العمل والأسرة، ولكن الأبحاث الجديدة أظهرت أن النساء والرجال يتساوون في هذا المجال، فيما يتعلق بتداخل الحياة العملية مع الأسرية، وكشفت الدراسة أيضاً عن توصلها إلى هذه النتيجة، بغض النظر عن مستوى المساواة بين الجنسين في البلاد المختلفة.
واعتمد البحث أجراه بعض الأساتذة في جامعة جورجيا، على بيانات دراسات سابقة، حيث أمضى الباحثون عدة سنوات في دراسة أكثر من 350 بحثاً، أجريت على مدى 3 عقود، وشملت أكثر من 250 ألف مشارك من جميع أنحاء العالم.

وبهذا الصدد قال أستاذ مساعد في علم النفس، ومؤلف الدراسة الرئيسي: وجدنا أدلة قليلة جداً على وجود اختلافات بين النساء والرجال فيما يتعلق بمستوى الصراع للتوفيق بين العمل والأسرة، ويتعارض هذا الأمر مع التصور العام المشترك.

ووجدت الأبحاث السابقة أن الرجال لا يشعرون في كثير من الأحيان بالراحة، عند مناقشة الأمور المتعلقة بالأسرة والعائلة، بسبب مخاوف حول التداعيات المهنية السلبية.

ومع ذلك قد يشعر الرجال بمزيد من الراحة عند مناقشة تلك الصراعات في بحوث سرية وقال أيضاً: أعتقد أن هذا الأمر يضر بالرجال الذين يعانون بصمت، ويواجهون القدر نفسه من الصراع بين العمل والأسرة، ولكن لا أحد يعترف به.

ونظر الباحثون أيضاً إلى تقييمات المساواة بين الجنسين في البلدان التي أجريت فيها الدراسات، وفوجئوا بأن الرجال والنساء حققوا مستويات مماثلة من الصراع بين العمل والأسرة، بغض النظر عن مستويات المساواة بين الجنسين.

وقال الباحثون: إنه يجب على الشركات والحكومات توفير الدعم اللازم للرجال والنساء، فيما يتعلق بتحقيق التوازن بين العمل والأسرة، مثل ترتيبات العمل المرنة، ودعم رعاية الطفل وإجازة الأمومة والأبوة المدفوعة الأجر، التي تقدمها 9 بالمئة فقط من أماكن العمل في الولايات المتحدة.

الصفحة الرسمية لمركز إعفاف
الثلاثاء 09 رمضان 1439 / 22 أيار 2018