دورة اعفاف
بشرى سارة .. بدأ التسجيل لدورة تأهيل مدربين في الحساب الذهني السريع لعام 2018 قصة النجاح الأولى .. مشروع تخرج أحد المشاركين في دورة التحكيم والإصلاح الأسري بشرى سارة .. افتتاح دورة دبلوم البرمجة اللغوية العصبية وتوظيفها في العلاقات الأسرية - المستوى الأول لعام 2018 تقرير قناة التربوية السورية عن عمل مركز إعفاف للإصلاح الأسري المجاني وآلية الإصلاح بين الزوجين التي تتم في المركز برعاية السيدة ريمه قادري وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل أقيم حفل توزيع شهادات دورة التحكيم والإصلاح الأسري الثانية عشر بإعفاف والذي تم في صالة ياسمين الشام في دار الرحمة للبنات بتاريخ 2018/2/24 بشرى سارة - ستبدأ دورة إعفاف التأهيلية للحياة الزوجية السادسة والعشرون بتاريخ 2018/3/18 اختتام دورة إعفاف التأهيلية للحياة الزوجية في مقر جمعية الرابطة الأدبية الاجتماعية بدمشق للفترة الواقعة بين 2017/11/15حتى 2017/12/31 اهلا بكم في موقع جمعية إعفاف ..... تابعوا أخبار جمعية اعفاف الخيرية على تطبيق التيلغرام للأستفسار والمتابعة على تطبيق الواتس أب 0933040044

ما تحتاجه الأسرة السورية شهرياً 175 ألف ل.س…مستلزمات الطفل الابتدائي 10 آلاف ل.س وللثانوي 15 ألفاً ك

الخميس 12 ذو الحجة 1436 / 24 أيلول 2015 - عدد القراءات 1089

وفي السياق بين رئيس جمعية حماية المستهلك في تصريح لـ«الوطن» أن مبلغ 125 ألف ليرة احتياج الأسرة الشهري المكونة من


ما تحتاجه الأسرة السورية شهرياً 175 ألف ل.س…مستلزمات الطفل الابتدائي 10 آلاف ل.س وللثانوي 15 ألفاً كحد أدنى

 

 

تستمر معاناة المواطن المعيشية عبر فصول العام من خلال الالتزامات اليومية والمناسبات المتعددة الإجبارية والاختيارية منها، وتشهد الفترة الحالية ارتفاعاً لأسعار الخضر والفواكه على غير عادتها كونه موسم العديد من الأصناف، وما يزيد الطين بلة دخول موسم المونة المنسي من الأكثرية لأن تكاليفه باهظة، إضافة إلى قرب افتتاح العام الدراسي وما يحمل معه من متطلبات مترتبة على رب الأسرة، وبعدها عيد الأضحى المبارك، واقعاً مريراً فرض نفسه على المواطن الذي لا حول له ولا قوة.

وفي السياق بين رئيس جمعية حماية المستهلك في تصريح لـ«الوطن» أن مبلغ 125 ألف ليرة احتياج الأسرة الشهري المكونة من 5 أفراد لم يعد يكفي هذه الأيام.

وأوضح دخاخني أن الفترة الحالية شهدت ارتفاع «الدواء- الكهرباء- البنزين- المازوت» إضافة إلى ارتفاع سعر الصرف الذي أدى بدوره إلى ارتفاع الكثير من المنتجات وانعكاسه على السوق، مشيراً إلى أن المعيشة اليومية للمواطن ارتفعت بشكل كبير وباتت تحتاج الأسرة هذه الأيام كحد أدنى إلى 175 ألف ليرة سورية لتواكب هذه القفزات المتتالية للأسعار.

وبين دخاخني أنه وبعيداً عن احتياجات المواطن من طبابة وتعرضه لنكسة صحية وصور وتحاليل وما تكلفه من مبالغ طائلة، ومناسبات من «مونة- موسم المدارس- الأعياد» يعتبر مبلغ 175 ألف ليرة هو للمعيشة الشهرية، مطالباً توفير الإمكانيات لوقف الارتفاع المستمر للدولار حيث إنه لا يوجد أي جهة حتى الآن قادرة على ضبط الأمور بشكل مناسب، منوهاً أن معظم المواد المستوردة هي بالقطع الأجنبي والذي ينعكس على المواطن بشكل سلبي.

وأشار دخاخني إلى أننا أمام دوامة لن تتوقف ولن تنتهي مادامت الحلول معدومة وآنية، مضيفاً أن موسم المدارس الحالي يشكل أرقاً للأسرة والتي قد ينتج عنه حالات تسرب للتكاليف الكبيرة للطلاب بدءاً من الابتدائي حتى الثانوي.
حيث إن تكلفة الطفل الابتدائي تصل إلى حدود 10 آلاف ليرة، والطالب الثانوي تصل مستلزماته إلى حدود 15 ألف ليرة، مشيراً إلى أن سعر البدلة المدرسية في الأسواق تصل إلى 7 آلاف ليرة، والحذاء بـ 3 آلاف والحقيبة بثلاثة آلاف ل.س، قميص مدرسي 2000 ليرة إضافة إلى ارتفاع نحو 30% من القرطاسية مطالباً بتحمل المسؤوليات أمام هذا الواقع المرير، وأمام دخل بسيط لا يسد أبسط الحاجيات الضرورية، مضيفاً أن الدولة عليها أعباء ولكن السؤال الأهم: من أين سيأتي المواطن بالتزاماته المعيشية الضرورية بهذه الرواتب.

وسجل السوق ارتفاعاً للعديد من الخضر على غير العادة لكونه موسم الخضراوات ووصل سعر كيلو الخيار إلى 175 ليرة، البندورة 95 ليرة، خس 50 ليرة، ملوخية 275 ليرة، بصل 50 ليرة، الباذنجان 75 ليرة، فليفلة حمراء 125 ليرة.

الصفحة الرسمية لمركز إعفاف
الأربعاء 10 رمضان 1439 / 23 أيار 2018