دورة اعفاف

صوموا تصحوا..الصيام.. ومريض السكري

الخميس 24 رمضان 1436 / 09 تموز 2015 - عدد القراءات 855

يحتاج مريض السكر في شهر رمضان إلى إجراءات علاجية خاصة تساعده على الصوم حتى لا يتعرض لانتكاسات صحية


صوموا تصحوا..الصيام.. ومريض السكري

 

يحتاج مريض السكر في شهر رمضان إلى إجراءات علاجية خاصة تساعده على الصوم حتى لا يتعرض لانتكاسات صحية، فمع دخول هذا الشهر تطرأ عليه بعض التغيرات مثل تغير عدد الوجبات والامتناع عن الطعام فترة طويلة وتغير النشاط اليومي الذي كان يمارسه قبل رمضان. وحسب مختص في أمراض السكري فإن مخاطر الصيام تكون كبيرة على بعض المرضى ويجب على هؤلاء ألا يصوموا، أما بالنسبة للبعض الآخر فتكون المخاطر قليلة أو مقبولة وقد يسمح لهم بالصيام، وتعتمد درجة الخطر على نوع السكر ومدى ضبطه ووسيلة العلاج المتبعة ووجود مضاعفات له، ويمكن للطبيب المعالج أن ينصح المريض بدرجة المخاطر التي يشكلها الصيام عليه. وأضاف: هناك أخطار عامة يتعرض لها مرضى السكر في شهر الصيام فيمكن أن يؤدي الصيام إلى هبوط معدل السكر في الدم أو ارتفاع نسبة سكر الدم أو نقص السوائل في الجسم (جفاف) وتتضاعف هذه المخاطر إذا كان الصيام في فصل الصيف كما هو في أيامنا هذه إذ إن ساعات الصيام طويلة تصل إلى 16 ساعة يومياً.

ويتابع: تشمل أعراض نقص السكر شعور بعض المرضى بعلامات من قبيل الدوخة والضعف والاضطراب وعدم التركيز وزغللة العين وفقدان الوعي وأحياناً لا تكون هذه الأعراض واضحة، لذا في حالة شك المريض في هبوط السكر فإن عليه اختبار نسبة السكر في الدم وفي حال كانت هناك صعوبة في إجراء اختبار الدم فعلى المريض افتراض أن هناك هبوطاً وعليه الافطار فوراً.

دورة سلسلة البيوت الآمنة
الأربعاء 02 جمادى الأولى 1439 / 17 كانون ثاني 2018