دورة اعفاف

مركز إعفاف لإعداد وتأهيل المقبلين على الزواج

الأربعاء 02 رمضان 1436 / 17 حزيران 2015 - عدد القراءات 1254

بعد مضي ما يقارب عشر سنوات على تأسيس جمعية إعفاف الخيرية عام 2005 والتي أشهرت برقم 994 ومن خلال جهد متواصل تم فيه تقديم العديد من النشاطات

 

مركز إعفاف لإعداد وتأهيل المقبلين على الزواج

بعد مضي ما يقارب عشر سنوات على تأسيس جمعية إعفاف الخيرية  عام  2005 والتي أشهرت برقم 994 ومن خلال جهد متواصل تم فيه تقديم العديد من النشاطات و المعونات الخيرية التي تعود على أبناء المجتمع السوري بالخير و الفائدة  رأت الجمعية ضرورة إقامة مركز يعتني  ببناء الأسرة الآمنة السعيدة و يرسخ المفهوم الحقيقي للحياة الزوجية فقامت بإنشاء مركز إعفاف لإعداد و تأهيل المقبلين على الزواج.

بهدف إيجاد حاضنة اجتماعية لإقامة دورات تعتني  بالأسرة

وتقوم بخدمة الحياة الزوجية.

 وانطلقت الدورات في الشهر الثالث من العام 2012 ، حيث كان الافتتاح بدورة إعفاف لتأهيل المقبلين  على الزواج و التي تناولت الكثير من المواضيع في الحياة الزوجية وأهمها :

1-   الاختيار الصحيح للزوجين .

2-   الاستعداد النفسي والحاجات النفسية للمقبلين على الزواج  .

3-   اختلاف عقل الرجل عن عقل المرأة  .

4-   العلاقة الزوجية من وجهة نظر طبية .

5-   الذكاء العاطفي بين الزوجين .

6-   الحياة الزوجية علاقة ممتدة مع أهل الزوجين .

7-   أنماط شخصيات الزوجين من وجهة نظر البرمجة اللغوية العصبية .

8-   إدارة الإنفاق الأسري .

9-   أحكام عقد الزواج حسب قانون الأحوال الشخصية  .

10 - حلول وقائية لبعض المشكلات التي يواجهها الزوجان .

11 - خمس نصائح حتى لا يقع الطلاق .

بالإضافة إلى الكثير من المواضيع  المهمة  في إقامة حياة زوجية مستقرة يحفها الحب و المودة و التفاهم بين الزوجين.

وبلغ عدد جلسات الدورة أربع وعشرون ساعة تدريبية خلال شهر ونصف  قدمها ثلة من كبار العلماء ومجموعة من الأطباء المتخصصين و المستشارين النفسيين ، والقانونيين والسادة العلماء المتخصصين بالنواحي الاجتماعية والشرعية .

وتابع المركز نشاطاته بتسجيل الراغبين باتباع هذه الدورة عندما لاقت انطباعاً إيجابياً واستحساناً كبيراً لدى المتدربين ، فأقيمت الدورات المتتالية مع الحرص الدائم على تجديد المواضيع والمحاضرات وإضافة عناوين أخرى استجابة لرغبة المتدربين و تلبية لاحتياجاتهم بعد دراسة الإدارة لهذه الاحتياجات .

وفي نهاية كل دورة يتم إجراء اختبار كتابي لترسيخ المفاهيم  والمهارات التي طرحت خلال الدورة ، ويتم تسليم شهادات حضور( خاصة بالجمعية)  لجميع المتدربين الذين حققوا نسبة الحضور المقررة ونجحوا في الاختبار وكل ذلك برعاية كريمة من وزارة الشؤون الاجتماعية .

وإكمالاً لما بدأه المركز و تحقيقاً لرؤية جمعية إعفاف الخيرية في المساهمة في بناء الأسرة الآمنة في المجتمع السوري و تحقيق استقرار هذه الأسرة  أقام مركز إعفاف العديد من الدورات الموجهة للآباء و الأمهات في تربية الأطفال و كيفية التعامل معهم تحت عنوان سلسلة البيوت الآمنة وضمن محاور متعددة.

ومن خلال طلب المشاركين و المشاركات وجد المركز حاجة ضرورية لتقديم دورات في كيفية التعامل مع المراهقين وذلك بالتعاون مع نخبة من المتخصصين في مجال التربية والتنمية البشرية.

وتناولت المحاضرات مواضيع بالغة الأهمية كمشكلات المراهقة  و طرق تقديم الدعم النفسي والتنموي لهذه الشريحة الغالية من الأبناء و البنات، بالإضافة إلى هذه الدورات اهتم المركز بجانب مهم في الحياة الزوجية وهو الجانب العلاجي وسبل حل المشكلات فاهتم بتقديم الاستشارات لحل الخلافات الزوجية و قدّم المركز برنامجاً  جديداً يهتم بقضايا التحكيم الشرعي و الإصلاح بين الزوجين وتوجه الخطاب فيه للسادة المحكمين الشرعيين و السادة المحامين الذين يتولون عادة قضايا الخلافات الزوجية وحل النزاعات الأسرية في المحاكم الشرعية.

فكانت دورة التحكيم الشرعي برعاية كريمة من وزارة الشؤون الاجتماعية  بالتعاون مع وزارة العدل ومتابعة من فضيلة القاضي الشرعي الأول بدمشق   و التي تناولت مواضيع مختلفة جمعت بين الجوانب القانونية و الأخلاقية و النفسية لتسهم بذلك في خدمة الأسرة السورية  والحفاظ عليها من التصدع والانهيار وتهدف إلى تنمية مهارات  المحكم الشرعي ومساعدته على أداء مهمته الجليلة في الإصلاح الأسري حين نشوب الخلاف بين الزوجين  ، فكانت عبارة عن محاضرات نظرية وورشات عمل تدريبية  شارك في تقديمها نخبة من السادة القضاة الشرعيين ومجموعة من المتخصصين في كافة الجوانب المطلوبة.

ففي الجانب القانوني و الشرعي (وحسب قانون الأحوال الشخصية السوري )  تناولت  حكم الإصلاح في الشريعة الإسلامية و أحكام الطلاق و المخالعة و أحكام الحضانة و النفقة بالإضافة إلى صفات المحكم الشرعي و صيانة حقوق الزوجين

وفي الجانب النفسي تناولت الدورة ضرورة التعرف على طبائع النفس البشرية و أنواع الشخصيات و كيفية التعامل معها   وذلك بمساعدة العلوم الحديثة كالبرمجة اللغوية العصبية و الذكاء الاجتماعي العاطفي.

وأضافت الدورة إلى جانب هذه المواضيع خبرات و مهارات عملية ومفيدة للمحكم الشرعي كإدارة جلسة التحكيم و طرق حل المشكلات وحاولت التأكيد على معنى الإصلاح و السعي دائماً لأن يكون هدف المحكم الشرعي هو  الحفاظ على الأسرة من التصدع وذلك تنفيذا لمواد قانون الاحوال الشخصية السوري ذات الصلة .

وقد نالت هذا الدورات ثناء السادة القضاة الشرعيين في محاكم دمشق  لما وجدوا لها من أهمية بالغة وأثر ملموس  

إن الدورات التي يقدمها المركز موجهة لجميع أفراد المجتمع بمختلف شرائحهم  وهدفنا دائماً هو نشر بذور الخير والمحبة  لبناء الأسرة المتوازنة السعيدة الآمنة لما يعود بالنفع على بلدنا الحبيب.

وإن مركز إعفاف على استعداد دائم لتقديم الاستشارات الأسرية  

ليكون المركز بذلك قد سعى جاهداً أن يقدم نموذجاً فريداً يهدف إلى الارتقاء بمفهوم الأسرة والحفاظ عليها وحمايتها من التصدع وقدم خدمة للمجتمع  والمواطن وفي الختام يمكن التواصل مع المركز عبر شبكة التواصل الاجتماعي

( مركز إعفاف سوريا) وعبر موقع جمعية إعفاف الخيرية   www.eefaf.net

الصفحة الرسمية لمركز إعفاف
الثلاثاء 01 جمادى الأولى 1439 / 16 كانون ثاني 2018