دورة اعفاف
بشرى سارة .. بدأ التسجيل لدورة تأهيل مدربين في الحساب الذهني السريع لعام 2018 #دورات_إعفاف بشرى سارة ستبدأ دورة إعفاف لتأهيل المقبلين على الزواج السابعة والعشرون اعتباراً من يوم الأحد القادم الموافق لـ 2018/6/24 بشرى سارة .. تبدأ دورة التحكيم والإصلاح الأسري الثالثة عشر يوم الأحد 2018/8/5 قصة النجاح الأولى .. مشروع تخرج أحد المشاركين في دورة التحكيم والإصلاح الأسري بشرى سارة .. افتتاح دورة دبلوم البرمجة اللغوية العصبية وتوظيفها في العلاقات الأسرية - المستوى الأول لعام 2018 تقرير قناة التربوية السورية عن عمل مركز إعفاف للإصلاح الأسري المجاني وآلية الإصلاح بين الزوجين التي تتم في المركز برعاية السيدة ريمه قادري وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل أقيم حفل توزيع شهادات دورة التحكيم والإصلاح الأسري الثانية عشر بإعفاف والذي تم في صالة ياسمين الشام في دار الرحمة للبنات بتاريخ 2018/2/24 بشرى سارة - ستبدأ دورة إعفاف التأهيلية للحياة الزوجية السادسة والعشرون بتاريخ 2018/3/18 اختتام دورة إعفاف التأهيلية للحياة الزوجية في مقر جمعية الرابطة الأدبية الاجتماعية بدمشق للفترة الواقعة بين 2017/11/15حتى 2017/12/31 اهلا بكم في موقع جمعية إعفاف .....

نصف الشعب السوري بحاجة لمساعدات إنسانية؟!!

الخميس 21 جمادى الثانية 1436 / 09 نيسان 2015 - عدد القراءات 1112

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونسيف"، يوم الأحد، إن المساعدات الإنسانية اللازمة تضاعفت 12 مرة منذ بداية الأزمة السورية، ووصل عدد السوريين الذين يحتاجون لمساعدة إنسانية إلى 12.21 مليون شخصاً

 

نصف الشعب السوري بحاجة لمساعدات إنسانية؟!!

 

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونسيف"، يوم الأحد، إن المساعدات الإنسانية اللازمة تضاعفت 12 مرة منذ بداية الأزمة السورية، ووصل عدد السوريين الذين يحتاجون لمساعدة إنسانية إلى 12.21 مليون شخصاً، أي ما يعادل نصف الشعب السوري.

وكشفت المنظمة في تقريرها الشهري أن نحو 12.21 سوري هم بحاجة مقومات الحياة الأساسية من غذاء وماء ودواء وملبس ومسكن وتعليم، ويضاف إلى هذه المأساة الإنسانية فجوة ضخمة في تمويل حملة المساعدات تصل إلى 84% من المجموع الكلي المطلوب.

وبين التقرير، أنه من ضمن الـ12 مليون، هناك 5.6 مليون طفل بحاجة إلى مساعدة، و7.6 مليون نازح في الداخل السوري ممن أجبروا على ترك منازلهم ومناطق سكنهم حفاظاً على أرواحهم، لكنهم لم يخرجوا من سوريا.

 وكذلك يتضمن العدد 4.8 مليونا من المتواجدين في مناطق يصعب وصول المساعدات إليها بسبب الصراعات المسلحة والحصار الذي تعاني منه بعض المناطق في سوريا، وحسب التقرير فإن أكثر من 11 مليون سوري بحاجة ماسة إلى مصدر للمياه العذبة ونظام صرف صحي في مناطق سكنهم.

ويأتي التقرير عقب أيام من إعلان منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو)، عن أن الأزمة الجارية في سوريا عطّلت الإنتاج الزراعي والتجارة بشدة وخلّفت نحو 9.8 مليون شخص غير آمنين غذائياً.

ويقدر الإجمالي المطلوب لتلبية احتياجات أنظمة مياه الشرب والصرف الصحي في الداخل السوري بـ72 مليون دولار أمريكي، تم تأمين 2.6 مليون منها فقط، وبشكل مماثل تم تأمين 1.5 مليون دولار من أصل 22.5 مليون مطلوبة لتأمين حماية الأطفال، وبنسب مقاربة لما سبق فيما يتعلق بقطاع التعليم والصحة ومقومات الحياة الأساسية. 

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون, أعلن أن "إجمالي التعهدات المقدمة إلى المؤتمر الدولي الثالث للمانحين لدعم الوضع الإنساني في سوريا الذي انعقد في 31 أذار المنصرم، من الدول المانحة بلغ 3,8 مليار دولار".

وبالنتيجة جرى تحديد 280 مليون دولار لتلبية الاحتياجات الإنسانية في الداخل السوري، تم تأمين 15 مليون دولار منها فقط، أي ما يعادل 6% مما يحتاجه السوريون من مساعدات.

وأعلنت الأمم المتحدة في وقت سابق أن الأزمة السورية التي دخلت عامها الخامس أدت لتشريد أكثر من 11 مليون شخص، موضحة أن نحو 4 ملايين فرّوا إلى مصر والعراق والأردن ولبنان وتركيا، بينما استقر نحو 85 في المئة من اللاجئين بعيداً عن المخيمات، مع توجُّه أعداد كبيرة منهم إلى المناطق الريفية حيث تشكل الزراعة مصدر رزق لأشد الأسر المعوزة.

وتعاني عدة مناطق من البلاد أوضاعا معيشية سيئة، في ظل شح المواد الغذائية والطبية، إثر تواصل المواجهات، ما يحول دون وصول المساعدات إلى المتضررين من تلك الأعمال، في حين وصل نحو 4 ملايين سوري إلى تركيا ولبنان والأردن والعراق خلال الأزمة السورية, حيث يعيش كثيرون الآن في ظروف معيشية سيئة, في حين تطالب حكومات هذه الدول المجتمع الدولي المساعدة في تحمل أعبائهم في استقبال هؤلاء السوريين.

الصفحة الرسمية لمركز إعفاف
الاثنين 12 ذو القعدة 1439 / 23 تموز 2018