دورة اعفاف
بشرى سارة .. بدأ التسجيل لدورة تأهيل مدربين في الحساب الذهني السريع لعام 2018 قصة النجاح الأولى .. مشروع تخرج أحد المشاركين في دورة التحكيم والإصلاح الأسري بشرى سارة .. افتتاح دورة دبلوم البرمجة اللغوية العصبية وتوظيفها في العلاقات الأسرية - المستوى الأول لعام 2018 تقرير قناة التربوية السورية عن عمل مركز إعفاف للإصلاح الأسري المجاني وآلية الإصلاح بين الزوجين التي تتم في المركز برعاية السيدة ريمه قادري وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل أقيم حفل توزيع شهادات دورة التحكيم والإصلاح الأسري الثانية عشر بإعفاف والذي تم في صالة ياسمين الشام في دار الرحمة للبنات بتاريخ 2018/2/24 بشرى سارة - ستبدأ دورة إعفاف التأهيلية للحياة الزوجية السادسة والعشرون بتاريخ 2018/3/18 اختتام دورة إعفاف التأهيلية للحياة الزوجية في مقر جمعية الرابطة الأدبية الاجتماعية بدمشق للفترة الواقعة بين 2017/11/15حتى 2017/12/31 اهلا بكم في موقع جمعية إعفاف ..... تابعوا أخبار جمعية اعفاف الخيرية على تطبيق التيلغرام للأستفسار والمتابعة على تطبيق الواتس أب 0933040044

في مواجهة الأفكار السلبية.. الطاقة الإيجابية مفتاح النجاح وبوابة التفاؤل

الأحد 12 ربيع الثاني 1436 / 01 شباط 2015 - عدد القراءات 1404

كلمة الشهر

في مواجهة الأفكار السلبية.. الطاقة الإيجابية مفتاح النجاح وبوابة التفاؤل

في الشارع وفي الباص، في العمل، وفي المنزل، تجد إشارات التشاؤم وعبارات التأفف تملأ وجوه العالم.. واليوم، وبعد سنوات الأزمة هذه وما أضافته من عبء على كاهل المواطن السوري، الذي بات وفي كل وقت يعاني من مشاكل وهموم تجعل يومه مليئاً بالهالات والطاقات السلبية، فالطاقة السلبية تتولد لدينا، وقد نعتقد أنه شعور فجائي، ولكن الحقيقة أننا نجهل علم الطاقات، ونجهل أن الطاقة الإيجابية هي جوهر العطاء والنجاح في الحياة.. فكيف نشحن جسدنا بالطاقات الإيجابية في هذا الجو المشحون رغماً عنا بالطاقات السلبية، وما سبب الطاقة السلبية وكيف نشعر بها، وكيف يمكننا تحويلها إلى طاقة إيجابية..؟.

متفائل ومتشائم

لا شك أن المخ هو عضو التفكير في الانسان، وقد أثبتت دراسة حديثة أن الأفكار إذا كانت إيجابية، أي أفكار تفاؤل واندفاع وحب وفكرة جيدة عن الحياة تكون ذات طيف أقصر وأسرع وأوضح في الكون من الأفكار السلبية، وهي الأفكار التي يغلفها طابع الإحباط واليأس والقنوط..وأثبتت الدراسة أن الحالة النفسية العامة التي يستقر عليها الشخص مؤثرة جداً في نوعية أفكاره التي تصدر عنه والتي يستقبلها أيضاً من المحيط الخارجي والذي يشمل الأهل والأصدقاء وزملاء الدراسة والعمل..والحالة النفسية العامة تختلف عن الحالات المؤقتة التي تحدث لنا جميعا، فالإنسان قد تكون حالته النفسية العامة جيدة وإيجابية لكن أثناء ركوبه وسيلة مواصلات في طريق مزدحمة يعاني من العصبية فذلك شيء طبيعي سرعان ما يزول، ولكن ما يعني الدراسة هو الحالة النفسية التي تغلب على الشخص طوال النهار، فإذا كانت إيجابية فالأفكار التي يهتم بها الشخص غالباً تكون إيجابية، ويستطيع بالتالي مواجهة الأفكار السلبية بسهولة، بعكس الشخص الذي يعاني من حالة نفسية غير مستقرة فتسهل على الأفكار السلبية السيطرة على رؤيته للحياة..

وتضيف الدراسة أن إيجادك صعوبة بأن تكون متفائلاً أو إيجابياً سببه انحياز تفكيرك إلى الجزء الأيسر من الدماغ، وإجهاد عقلك بالتفكير المبالغ فيه، وتحليل وقائع لا تملك القدرة على تغييرها من الأساس، وهذه الصعوبة يعاني منها الرجال أكثر من النساء، لأن الجزء الأيمن من عقل المرأة هو مسؤول عن حب الخيال والشغف بتحقيق الأهداف، لذلك فإن قابليتها لاستقبال ونشر الطاقة الإيجابية أكبر من الرجل.

ثقافة اجتماعية

التفكير السلبي هو سبب أساسي للأمراض النفسية، ويقود إلى الكآبة، وهو سبب رئيسي للفشل في الحياة، فالشخص الذي لا يعرف ما يريد ولا يثق بقدراته هو إنسان سلبي ينشر هالته السلبية حوله ليؤثر على مجتمع كامل، والعكس صحيح، فالأشخاص ذوو الطاقة الإيجابية قادرون على تحويلها إلى ثقافة اجتماعية برأي الدكتورة رشا شعبان” علم اجتماع”،  واعتبرت شعبان أن الاندماج في الحياة المادية والعمل، والروتين السلبي اليومي للشخص، و المؤثرات الخارجية من الأشخاص الفاشلين، والتركيز السلبي على الفشل، والشكوى الدائمة، ورفاق السوء هي من أهم ما يملأ كيان الشخص بالطاقات السلبية.. في المقابل يكون العمل، وحب الآخر، وحب العطاء هي الأساسيات التي تغذي الطاقة الإيجابية، وتجعل الإنسان حيوياً مليئاً بالطاقة والشباب وحب الحياة، فمن يحب ذاته عليه حب الآخر، لأن العلاقة جدلية: إذا كرهت الآخرين هذا يعني أنك لا تحب نفسك أيضا، لذا فإن من واجب الأهل والمدرسة غرس الطاقات والقيم والأفكار الإيجابية في نفوس الأطفال، والتي بدورها ستعزز الطاقة الداخلية عند الطفل منذ الصغر، وعليها يكبر الشخص وفي داخله نظرة محبة للحياة ومشرقة تجنبه الدخول في التفكير السلبي، وما إلى ذلك من كآبة وإحباط ونقمة، والتي ستولد طاقة سلبية ينجم عنها إفراز هرمونات لها تفاعلات سلبية على الصحة تزيد من مخاطر الإصابة بالأمراض الخطرة.

ميس بركات

دورة سلسلة البيوت الآمنة
الثلاثاء 09 رمضان 1439 / 22 أيار 2018