دورة اعفاف

لا تحرم أسرتك من وجودك بينهم

الأحد 23 صفر 1436 / 14 كانون أول 2014 - عدد القراءات 971

.

 

لا تحرم أسرتك من وجودك بينهم

كلما زادت المدة التي يقضيها الاب وسط اسرته كان ذلك افضل واكثر فائدة على المستوى السلوكي والاخلاقي بالنسبة لجميع افراد الاسرة.

كما يستفيد افراد الاسرة جميعاً من توجيهات الاب, ومن حديثه عن تجاربه وخبراته في العمل والتعامل مع الاخرين, هذا بالاضافة الى الوحدة والتماسك الاسري وتوثيق عرى الالفة والمحبة.

والسؤال المطروح هو:

ما مقدار الوقت الذي يقضيه – او ينبغي ان يقضيه – رب الاسرة وسط افراد اسرته في اليوم?

لا شك ان الاجابات تختلف باختلاف عمل الاب والمسؤوليات المنوطة به, والوقت الذي يحتاج اليه كي يكمل كل مهمة على حدة, ثم يعود الى بيته ليقضي بعض الوقت وسط افراد اسرته ويطمئن عليهم ويتجاذب معهم اطراف الحديث ويشارك في قضاء مصالحهم واسداء النصح اليهم.. الخ.

هذه المسؤوليات عادة ما يشعر بها ارباب البيوت, ويدركون اهمية الواجبات التي ينبغي ان يقوموا بها تجاه افراد اسرهم وعادة ما يحددون بأنفسهم ما ينبغي ان يقوموا به من واجبات, والوقت الذي يرونه كافياً للبقاء معهم في البيت مقارنة بالوقت الذي يقضونه في اعمالهم. وينبغي ان يكون الوقت المخصص للأسرة كافياً للتشاور وقضاء الحاجات واسداء النصح للابناء والاطمئنان على دراستهم واحوالهم.

ومن الطبيعي ان تكون هناك بعض الاختلافات بين الاباء بهذا الخصوص, وفقاً لاختلاف ظروف هؤلاء الاباء, ولوحظ ان الاباء الذين قلما ينفصلون عن اسرهم لا يتيحون المجال الكافي لافراد الاسرة كي يتقدموا ويتميزوا اعتماداً على انفسهم في بعض الامور الخاصة.

ومن ناحية اخرى, يصبح النشاط المشترك في البيت سمة مميزة والترابط الاسري في اعلى مستوياته, وان كانت بعض السلبيات تتضح بجلاء في مثل هذه الحالات اذا انتشرت عادة غير مستحبة (كالتدخين) بين افراد الاسرة.

 ومن المحتمل ايضاً حدوث حالات اختلاف مثلما يحدث عندما يصر البعض على مقاومة تلك العادة (كالامتناع عن التدخين) وتحدث بعض الخلافات نتيجة لذلك.

يؤكد علماء الاجتماع والاختصاصيون النفسيون انه لدى الاسر المترابطة المتمسكة بمبادئها تعتبر كمية الوقت الذي يمنحه الاباء واولياء الامور لافراد الاسرة ومقدار الاهتمام والتفكير الممنوح لتلك الاسر مسألة بالغة الحيوية والتأثير الايجابي في نفوس جميع افراد الاسرة, مهما كانت نوعية الالتزام لسبب بسيط, وهو ان البيئة الصحية تحدث تأثيرات صحية ايجابية في نفوس افراد الاسرة جميعاً. اما إهمال الاهتمام بالأسرة واضاعة المزيد من الوقت بعيداً عنها فإنه يحرم الاسرة من تلك المشاعر الايجابية ويجعلهم يعانون من بيئة غير صحية.

دورة سلسلة البيوت الآمنة
الثلاثاء 01 جمادى الأولى 1439 / 16 كانون ثاني 2018