دورة اعفاف
بشرى سارة .. بدأ التسجيل لدورة تأهيل مدربين في الحساب الذهني السريع لعام 2018 #دورات_إعفاف بشرى سارة ستبدأ دورة إعفاف لتأهيل المقبلين على الزواج السابعة والعشرون اعتباراً من يوم الأحد القادم الموافق لـ 2018/6/24 بشرى سارة .. تبدأ دورة التحكيم والإصلاح الأسري الثالثة عشر يوم الأحد 2018/8/5 كلمة الأستاذ المحامي عبد الله تلاج أمين سر جمعية إعفاف الخيرية في افتتاح دورة التحكيم والإصلاح الأسري الثالثة عشر بحضور فضيلة القاضي الشرعي الأول بدمشق الأستاذ محمود المعراوي ختام دورة التحكيم والاصلاح الأسري الثالثة عشر نشاط المزارع الصغير ضمن دورة أنشطة الأطفال نشاط المزارع الصغير ضمن دورة أنشطة الأطفال السادة الأحبة تابعونا اليوم الساعة 4 عصراً بالبث المباشر عبر صفحتنا لحفل ختام وتوزيع شهادات دورة إعفاف التأهيلية لحياة الزوجية السابعة والعشرون بشرى سارة ستنطلق دورة اعفاف التأهيلية للحياة الزوجية الثامنة والعشرون قصة النجاح الأولى .. مشروع تخرج أحد المشاركين في دورة التحكيم والإصلاح الأسري

كلمة المحامي عبد الله تلاج بحفل ختام الدورة التأهيلية للحياة الزوجية التي أقيمت في الديماس 22/8/2014

الأربعاء 03 ذو القعدة 1435 / 27 آب 2014 - عدد القراءات 1426

كلمة الأستاذ عبد الله تلاج أمين سر جمعية اعفاف الخيرية بحفل حتام الدورة التأهيلية للحياة الزوجية التي أقيمت في الديماس 22/8/2014م

بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين ، الحمد لله الذي خلق الناس من ذكر وأنثى، وجعل بينهم مودة ونسبا وصهرا وبعد :

أشكر لكم حضوركم لهذه الدورة التأهيلية للحياة الزوجية كما أشكر المدربين على ما يقدمونه من جهد طيب ومادة علمية تخص الشباب والشابات المقبلين على الزواج ، وأقول بأن الزواج مفتاح الغنى وسبيل العفة والطهر وبه يكتمل نصف الدين والزواج السعيد سكناً ومودةً ورحمةً وستر.

قال الله تعالى : { وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ ) .

وأوصانا النبي صلى الله عليه وسلم بقوله : ( استوصوا بالنساء خيراً ) ،( خيركم خيركم لأهله ... ).

هذه الدورة تبصّر الشباب ذكوراً وإناثاً بطبيعة الحياة الزوجية، والوقوف على أسباب نجاحها واستمرارها وسعادتها ودواعي إخفاقاتها.. و يضع أيديهم كذلك على النقاط المهمة الدقيقة في العلاقات الزوجية ، ويبحث في طبيعة المشكلات الناجمة عادة.

وأحب هنا أن أؤكد على أمر هام وهو أن الثقافة العامة هي من أهم العوامل التي تتحكم في طريقة تعامل كل طرف مع الآخر، فالشاب الذي يقرأ عن السعادة الزوجية وبناء المجتمع السليم وكيفية علاج مشاكل الطلاق والخلافات الأسرية فهذا ينعكس إيجابا على طريقته في كيفية حياته مع شريكة حياته، والفتاة التي تربت على القراءة الايجابية وتطلع على المقالات والصحف التي تركز على أسس الحياة السعيدة وفن التعامل مع الزوج.. الخ، مما يوجد أرضاً خصبة لزراعة الألفة والحب والتناغم بين الزوجين.

ولأن الثقافة الزوجية مطلب مهم لكل مقبل على الزواج ومن منطلق أن أمة أقرأ لا تقرأ ولأننا نحتاج إلى جيل واعي مثقف فنحن في جمعية اعفاف ومن خلال مركز اعفاف لإعداد وتأهيل المقبلين على الزواج  نؤكد على أهمية الدورات التأهيلية للحياة الزوجية لكل مقبل على الزواج لبداية حياة زوجية سعيدة تعتمد على التفاهم والانسجام بعيداً عن وصايا غير علمية تعتمد في الكثير منها على عادات وتقاليد وأعراف لا تناسب الأجيال الجديدة .

فهناك دراسة تقول ان 95% من المشاكل الزوجية تحدث بسبب عدم فهم كل طرف لشريك حياته والعلاج المبدئي هو أن يدرك كل طرف وكل شريك أن شريك حياته له عالمه الخاص وطريقة تفكير مختلفة بالتالي نحتاج لدورات تتناول فنون العلاقات الزوجية، التي تساعد الشباب على أن يتزود بمقومات الاستقرار الأسري، من خلال علاج اختلاف الطبائع بين الزوجين، وفهم كل طرف واحتوائه، ومفاتيح السعادة الزوجية، وكيفية إدارة الحوار الناجح بين الشريكين.....لزرع التفاهم والحب داخل البيت الأسري ولمعرفة كيفية التفاهم والتعامل الصحيح مع الطرف الآخر.

 

ولنا في ذلك كقدوة التجربة الماليزية حيث خرجت مكاتب الإرشاد الأسري، والتي بدأت في ماليزيا، التي تُعد من الدول السباقة في مجال تقديم دورات ما قبل الزواج، ومع ارتفاع معدلات الطلاق اتخذت الدولة إجراءات من شأنها خفض معدلات الطلاق، عن طريق دورات إجبارية لكل المقبلين على الزواج.

والتي تُركز بشكل كبير على الثقافة الإسلامية للزوجين، وفنون العلاقة الزوجية، وكيف يحترم الزوج زوجته، وكيفية حل المشاكل بينهما، وخطأ استخدام الضرب في الخلافات الزوجية.

وكانت نسبة الطلاق عام 1992م، قد وصلت 32%، ولكنها انخفضت فيما بعد لتصل إلى 7%.

ويُعد السبب الرئيسي في تراجع هذه النسبة هو ازدياد الوعي لدى المقبلين على الزواج؛ نتيجة تلك الدورات التي حصلوا عليها، وأكدوا استفادتهم منها.

ورسالة اعفاف أن تصبح ((بلدنا سورية )) رائدة على صعيد الأسرة.

وتكون هذه الدورات إلزامية قبل الزواج وهذا أمر يمكن تطبيقه إذا تبنته الحكومات وجعلته إجباريا كما أصبح الفحص الطبي قبل الزواج ملزما في كثير من البلاد.

 
اشكر جميع الاخوة والاخوات على المشاركة في هذه الدورة  واشكر السادة المدربين واخص بالذكر فضيلة الشيخ علي برنية حفظه الله ..

وأبشركم بأن جمعية اعفاف بصدد الاعداد لعرس جماعي تقدم فيه منحة للمقبلين على الزواج فمن نجح منكم في هذه الدورة و يرغب بالمشاركة في هذا العرس الجماعي فأهلاً وسهلا به و بارك الله بكم وعليكم.

وآخر دعوانا ان الحمد لله ربّ العالمين.

الصفحة الرسمية لمركز إعفاف
الجمعة 11 محرم 1440 / 21 أيلول 2018