دورة اعفاف
بشرى سارة .. بدأ التسجيل لدورة تأهيل مدربين في الحساب الذهني السريع لعام 2018 قصة النجاح الأولى .. مشروع تخرج أحد المشاركين في دورة التحكيم والإصلاح الأسري بشرى سارة .. افتتاح دورة دبلوم البرمجة اللغوية العصبية وتوظيفها في العلاقات الأسرية - المستوى الأول لعام 2018 تقرير قناة التربوية السورية عن عمل مركز إعفاف للإصلاح الأسري المجاني وآلية الإصلاح بين الزوجين التي تتم في المركز برعاية السيدة ريمه قادري وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل أقيم حفل توزيع شهادات دورة التحكيم والإصلاح الأسري الثانية عشر بإعفاف والذي تم في صالة ياسمين الشام في دار الرحمة للبنات بتاريخ 2018/2/24 بشرى سارة - ستبدأ دورة إعفاف التأهيلية للحياة الزوجية السادسة والعشرون بتاريخ 2018/3/18 اختتام دورة إعفاف التأهيلية للحياة الزوجية في مقر جمعية الرابطة الأدبية الاجتماعية بدمشق للفترة الواقعة بين 2017/11/15حتى 2017/12/31 اهلا بكم في موقع جمعية إعفاف ..... تابعوا أخبار جمعية اعفاف الخيرية على تطبيق التيلغرام للأستفسار والمتابعة على تطبيق الواتس أب 0933040044

تفوّقن بها على الرجل.. والخبراء يكشفون

الجمعة 06 ذو القعدة 1433 / 21 أيلول 2012 - عدد القراءات 3291

تفوّقن بها على الرجل.. والخبراء يكشفون

 

يعترف الكثير من الرجال بأنّ النساء هنّ الأقدر على القيام بتنظيم المنزل وترتيبه وتنظيفه، وأنهن فعلاً تفوّقن على الرجال في ذلك، وأنك ـ إن دخلت إلى منزلٍ لا تسكن فيه امرأة ـ سرعان ما تلحظ ذلك من الفوضى التي تكون، على الأغلب، مسيطرة على المكان.
ولكن، هل كنت تعلم أنّ للتنظيف أثراً إيجابياً على صحة المرأة النفسية، الأمر الذي يدفع بالمرأة إلى النجاح في هذه العملية؟
ما هي الفوائد الكبيرة التي يتركها تنظيف وترتيب المنزل عند المرأة؟
على الرغم من مشقّة الأمر، إلا أن الكثير من النساء ـ بحسب عدة دراسات ـ لا يكرهن تنظيف المنزل وترتيبه، وقد بيّنت الأبحاث أنّ النساء يكرهن منظر الفوضى في المنزل، ويفضّلن الغرف النظيفة، في حين أن الرجال يمكن، في كثير من الأحيان، ألا يلحظوا الفوضى التي قد تعمّ غرفهم، ولكن، ما الذي يدفع المرأة إلى أن تحب تنظيف المنزل وترتيبه؟
يقول الخبراء المتخصصون في علم النفس، إنّ عملية التنظيف تترك أثراً كبيراً على الحالة النفسية للمرأة.
ولعملية التنظيف دور مهم في تعزيز الحالة النفسية للمرأة ودعمها.

أولاً:
يعطي المرأة شعوراً بالقدرة على الإنجاز
تقول الدكتورة فوجين نيزي، الاختصاصية في علم النفس، إنّ التنظيف يساعد المرأة على تعزيز شعورها بالقدرة على الإنجاز، وأوضحت الدكتورة فوجين أنّ عملية التنظيف تعطي نتيجة مباشرة أكثر من غيرها من الأعمال، كعملها في المكتب، مثلاً؛ فعند تنظيف المنزل تكون النتيجة مباشرة، ويمكن ملاحظتها بوضوح فوراً.
وتعتبر السعادة، التي تشعر بها المرأة بعد التنظيف، من النتائج النهائية الملموسة.
تقول الدكتورة فوجين إن سعادة المرأة وشعورها بالرضا يأتيان بعد رؤيتها المنزل نظيفاً ومرتباً بعيداً عن الفوضى، والمشاعر بالقدرة على الإنجاز، التي تنتاب المرأة، يمكن أن يكون لها وقع إيجابي على نواحٍ أخرى من حياة المرأة.
وأشارت الدكتورة فوجين إلى أنّ المرأة، عندما تشعر بأنّها استطاعت تحقيق هذه النتيجة، كترتيب منزل مليء بالفوضى، فإنّه يتملّكها الشعور بالثقة بالنفس، وبأنّها قادرة على تحقيق النجاح، وذلك يساعد المرأة على مواجهة أمور أخرى في حياتها.
بينت الدراسات أن المرأة، عندما تشعر بالقدرة على ترتيب غرفتها بشكل جيد، تشعر بقدرتها العالية على الإنجاز، الأمر الذي يدفع فيها الثقة بالنفس، والقدرة على مواجهة التحديات الأخرى في الحياة.

ثانياً:
يعطي المرأة الهدوء النفسي
يمكن أن يستغرب الكثير من الناس هذه الفائدة الكبيرة للتنظيف، إلا أن الكثير من النساء اللواتي يقمن بتنظيف منزلهنّ يشعرن بهذه الفائدة المهمة على الحالة النفسية. 
وبيّنت الدراسات أنّ التنظيف يساعد المرأة على أن تشعر بالسلام الداخلي، وأوضحت الدكتورة ريبيكا بياتون أنّ تنظيف البيئة الخارجية التي تعيش فيها المرأة يمكن أن يُشعر المرأة بأنها «تنظف» ما يعكّر صفوها الداخلي، ويمكن لتنظيف بسيط في نهاية الأسبوع أن يعطي المرأة الشعور بالسلام الداخلي، وأنها قادرة على مواجهة أسبوع جديد بانتعاش. 
هذا، وإن الشعور بالراحة النفسية والنشاط يمكن أن يعتبر من أهم الأمور التي ينبغي أن تتمتع بها المرأة مع بداية الأسبوع لمواجهة تحديات الحياة بنجاح.

ثالثاً:
يعطي المرأة الشعور بقدرتها على السيطرة على الأمور
إنّ عيش المرأة ضمن مكان نظيف ومرتب، بعيداً عن الفوضى، يعطيها الشعور بأنّها قادرة على السيطرة على البيئة من حولها، الأمر الذي يدعمها بالراحة النفسية. 
وتقول الدكتورة ريبيكا إنّ التنظيف يمكن أن يساعد المرأة على الشعور بأنّها مسيطرة على البيئة من حولها، خاصة عندما تودّ الشعور بالسيطرة على نواحٍ أخرى من حياتها.
وبيّنت الدراسات أنّ المرأة التي تعيش ضمن بيئة مرتبة تكون قادرة على السيطرة على الأمور أكثر في العمل، بالمقارنة مع المرأة التي تعيش ضمن بيئة مليئة بالفوضى.
هذا، وإنّ هناك فوائد أخرى للغرف المرتّبة يمكن أن تعود إلى عصر الإنسان الأول، فالمرأة في العصور البدائية كانت تحصل دائماً على الشعور بأنها مسيطرة على المكان، وأنها على علم بكلّ ما يدور من حولها، مراقبةً المكان لحماية أسرتها من أيّ هجوم.
وفي حين لا تكون المرأة بحاجة، في عصرنا الحالي، إلى الانتباه حولها خوفاً من هجوم الحيوانات المفترسة، تبقى المرأة، بشكل غريزي، محافظة على هذه السمة، وأنها ترغب في السيطرة ومعرفة ما يدور من حولها.
وتعتبر الأمكان الخالية من الفوضى هي الأماكن التي تساعد المرأة على السيطرة على الأمور أكثر من الغرف المليئة بالفوضى، وبالتالي فإنّ المرأة تنجذب إلى الغرف المرتبة، التي تعطيها الشعور بالراحة النفسية. 

 

رابعاً:
يساعد المرأة على التخفيف من التوتر
يمكن لتنظيف المنزل أن يساعد المرأة على التحرّر من التوتر الذي قد تسبّبه ضغوط العمل والحياة اليومية.
وتعتبر الدكتورة فوجين أنّ تنظيف المنزل وترتيبه يمكن أن يعدّا الطريقة المثلى لمواجهة التوتر والقلق اللذين يمكن أن يصيبا أي امرأة، سواء كانت امرأة عاملة أم لا. كما أنّ التنظيف يساعد على تحرير الدماغ من مواصلة التفكير في الأمور المقلقة، وبالتالي يمكن أن يعتبر تمريناً لإراحة الدماغ.   

 

خامساً:
يعدّ تمريناً رياضياً يحسّن المزاج
لا يُعدّ ترتيب المنزل وتنظيفه تمريناً رياضياً يساعد على حرق السعرات الحرارية فقط؛ بل يمكن أن يعتبر أيضاً التمرين الرياضي الذي يحسّن المزاج ويرفع من المعنويات. 
وتقول الدكتورة فوجين إنّ تنظيف المنزل يمكن أن يعدّ مفيداً للجسم، فهو يساعد على حركته وحرق السعرات الحرارية.
ولكن لا تتوقف فوائده عند هذا الحد؛ بل إنّ تنظيف المنزل يساعد الدماغ على إنتاج مادة الإندورفين، وهي المادة الكيميائية المسؤولة عن مشاعر السعادة. 
وبالتالي فإنّ المرأة، بعد تنظيفها المنزل، يمكن أن يطرأ على مزاجها تحسّن إيجابي كبير.
هذا، وبينت الدراسات أنّ التنظيف لمدة 20 دقيقة، كل أسبوع، يساعد في تخفيض احتمال تعرّض المرأة للمشكلات النفسية.
وبذلك فإنّ التنظيف لا يساعد فقط على تحسين المزاج؛ بل إنّه يعطي المرأة القدرة على مقاومة الضغوط النفسية.


دورة سلسلة البيوت الآمنة
الثلاثاء 07 شوال 1439 / 19 حزيران 2018